27 – دروس حياتية من التنمية البشرية

37- هل انت مثلهم؟ قام مدرب في إحدى الدورات التدريبية بتوزيع بالونات على كل متدرب... فطلب المدرب نفخ البالونات وربطها، وبالفعل قام كل شخص بنفخ وربط البالونة. جمع المدرب الجميع فى ساحة صغيرة وقال: لدىَّمجموعة من الجوائز، وسأبدأ من الآن بحساب دقيقة واحدة فقط وبعد هذه الدقيقة سيأخذ كل شخص مازال محتفظ ببالونته جائزة... بدأ الوقت وهجم الجميع على بعضهم البعض، كل منهم يريد تفجير بالونة الآخر حتى انتهى الوقت وكان شخص واحد مازال محتفظ ببالونته... وقف المدرب بينهم مستغرباً! وقال: لم أطلب من أحد تفجير بالونة الآخر ولو أن كل شخص وقف بدون اتخاذ قرار ضد الآخر لنال الجميع ... Read More

27 – دروس حياتية من التنمية البشرية 37- هل تَقْبَلَنِى كما أنا؟

أثناء الحرب الأمريكية فى فيتنام، رن جرس الهاتف فى منزل من منازل أحياء كاليفورنيا الهادئة، كان المنزل لزوجين عجوزين لهما ابن واحد مٌجنَّد فى الجيش الأمريكى، لم يكونا مطمئنَّين على ابنهما الوحيد، يصليان لأجله باستمرار، وما إن رن جرس الهاتف حتى تسابق الزوجان لتلقى المكالمة فى شوق. الأب:من المتحدث؟ الطرف الثانى: أبى، إنه أنا كلارك، كيف حالك يا والدى العزيز؟ الأب: كيف حالك يا بنى، متى ستعود؟ الأم: هل أنت بخير؟ كلارك: نعم أنا بخير، وقد عدت منذ يومين فقط. الأب: حقا، ومتى ستعود للبيت؟ أنا وأمك نشتاق إليك كثيراً. كلارك: لا أستطيع الآن يا أبى، فإن معى صديق فقد ... Read More

26 – دروس حياتية من التنمية البشرية ( 36- ثمن التسويف )

في إحدى المزارع كان أحد الفلاحين يمر كل صباح من جوار بئر مهجور قريب من مدخل المزرعة . وكان الفلاح يردّد يوميا ً أنه سوف يقوم بردمه حتى لا يسقط فيه أحد وفى كل مرة يقول سأتصل بأحد الشركات الزراعية لتتولى المهمة، وأحيانا ً يقول سأطلب المساعدة من البلدية . وكان التسويف والتأجيل مستمراً، إلى أن سمع صرخة مكتومة صادرة من البئر وعندما نظر حوله لم يجد ابنه الصغير . إنتهت القصة، وأتصور أن الرسالة قد وصلت إليك عزيزى القارئ. عجيباً أن نرى الفلاح يمر يومياً على البئرالذى يمثل خطراً على الجميع، ولم يتخذ خطوة إيجابية. تُرى هل نحن فى ... Read More

25 – دروس حياتية من التنمية البشرية (العصفور المعلم)

35- العصفور المعلم يُحكى أن عصفوراً رقيقاً جلس فى أحد الحقول مستلقياً على ظهره، فرآه الفلاح الذى يحرث فى الحقل وأبدى دهشته واستغرابه. فسأل العصفور: لماذا تستلقى على ظهرك هكذا؟! فأجابه العصفور الرقيق: سمعت أن السماء ستسقط اليوم وأحاول أن أتلقاها بأرجلى فضحك الفلاح كثيراً وقال له: وهل أنت تظن أن رجليك الرقيقتين النحيفتين ستمنعان السماء من السقوط على الأرض. فأجابه العصفور الرقيق: كل واحد يبذل ما فى وسعه. عزيزى القارئ، هل استنتجت الرسالة؟ اننى أتعلم من هذا العصفور معان رائعة، فهو يتمتع بــ •    الجرأة، هذه الجرأة تذكرنى بما قاله (زيج زيجلر) أن كلمة F-E-A-R   لها معنيان Forget  Everything ... Read More

24 – دروس حياتية من التنمية البشرية (مهام عظيمة للبشرية-السؤال قبل الفعل)

يُحكى عن المفكر الفرنسى (سان سيمون) أنه علّم خادمه أن يوقظه كل صباح فى فراشه وهو يقول: انهض سيدى الكونت .. فإن أمامك مهام عظيمة لتؤديها للبشرية، فيستيقظ بهمة ونشاط، ممتلئاً بالتفاؤل والأمل والحيوية، مستشعراً أهميته، وأهمية وجوده لخدمة الحياة التى تنتظر منه الكثير والكثير! والمدهش أن (سان سيمون)، لم يكن لديه عملمصيرى خطير ليؤديه، إنما فقط القراءة والتأليف، وتبليغ رسالتهالتى تهدف إلى المناداة بإقامة حياة كريمة قائمة على أساس التعاون،لا الصراع والمنافسة الشرسة. كان يؤمن بهدفه هذا، ويبذلقصارى جهده كى تصبح الحياة مكانا أجمل وأرحب وأروع للعيش... لماذا يقلل الشخص منا من مقدار نفسه،ولا يعطيها قدرها؟! لماذا لا نضع ... Read More

32 – دروس حياتية من التنمية البشرية (المُضَحِّى هو القائد – كله للخير)

31- المُضَحِّى هو القائد كان الشاب يقف فوق الهضبة العالية المشرفة على شاطئ المحيط، يستنشق الهواء النقى، ويتأمل حقول الأرزالممتدّة تحت قدميه، وقد قارب وقت الحصاد، بعد أن جفَّت العيدان وانحَنَت تحت حملها الوفير؛ فالحياة علمتنا أن •    السنابل الممتلئة بالحبوب تكون منحنية،والعلماء الحقيقيون متواضعون. فأحد الفلاسفة أجاب على أحد التابعين الذى وصفه بأنه عالم فقال له: أنا عالم بأنى جاهل وانت جاهل بأنك جاهل. والعالم العظيم نيوتن كان يمشى منحنى الرأس، ناظراً الى الأرض، شاعراً بالصغر أمام خالق الكون! والدكتور مجدى يعقوب، إذا تحدث معه ستدرك أنك تتحدث مع شخص متواضع جداً؛ ففى اثناء إجراء إحدى العمليات قال لأحد ... Read More

22 – دروس حياتية من التنمية البشرية (تعامل بحسب طبيعتك -كن ناضجاً وإقبل الإختلاف)

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عنثمانى وعشرون قصة،وتوصلنا من خلالها لنقاط حياتية عديدة منها: 1.    من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر. 2.    هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة. 3.    لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم،فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم. 4.    إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم. 5.    ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها. 6.    آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها. 7.    الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا ثمانيعند رأيك فأدفئهم بعطفك، ... Read More

21 – دروس حياتية من التنمية البشرية (عالج السبب-لا تكن دودة-حوِّل المشكلة لفرصة)

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عن خمس وعشرون قصة،وتوصلنا من خلالها لنقاط حياتية عديدة منها: 1.    من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر.لكثرة 2.    هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة. 3.    لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم،فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم. 4.    إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم. 5.    ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها. 6.    آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها. 7.    الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم ... Read More

20 – دروس حياتية من التنمية البشرية (إفعل ما تستطيعه الآن)

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عن أربعة وعشرون قصة،وتوصلنا من خلالها لنقاط حياتية عديدة منها: 1.    من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر.لكثرة 2.    هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة. 3.    لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم،فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم. 4.    إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم. 5.    ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها. 6.    آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها. 7.    الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم ... Read More

19 – دروس حياتية من التنمية البشرية (إفحص ما تمْلُك – الكثرة لا تُبَرِّر الخطأ)

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عن إثنتا وعشرون قصة،وتوصلنا من خلالها لنقاط  حياتية عديدة منها: 1.    من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر.لكثرة 2.    هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة. 3.    لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم،فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم. 4.    إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم. 5.    ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها. 6.    آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها. 7.    الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم ... Read More

18 – دروس حياتية من التنمية البشرية

(رؤيتك للحدث - التفكير بشكل مختلف - استثمار المتاح) عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عن تسعة عشر قصة،وتوصلنا من خلالها لنقاط حياتية عديدة منها: 1.    من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر. 2.    هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة. 3.    لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم،فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم. 4.    إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم. 5.    ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها. 6.    آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها. 7.    ... Read More

17 – دروس حياتية من التنمية البشرية (الخبرة أم الجُهد – الحُكم على الآخر)

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عن سبعة عشر قصة،وتوصلنا من خلالها لنقاط حياتية عديدة منها: 1.    من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر. 2.    هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة. 3.    لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم، فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم. 4.    إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم. 5.    ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها. 6.    آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها. 7.    الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك ... Read More

16 – دروس حياتية من التنمية البشرية

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عنأربعةعشر قصة،وتوصلنا من خلالها لنقاطحياتية عديدة منها: 1.    من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر. 2.    هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة. 3.    لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم، فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم. 4.    إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم. 5.    ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها. 6.    آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها. 7.    الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم بعطفك، ولا ... Read More

14 – دروس حياتية من التنمية البشرية

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عن ثلاثةعشر قصة،وتوصلنا من خلالها لنقاط عديدة منها: 1.    من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر. 2.    هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة. 3.    لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم، فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم. 4.    إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم. 5.    ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها. 6.    آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها. 7.    الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم بعطفك، ... Read More

14 – دروس حياتية من التنمية البشرية

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عنعشر قصص،وتوصلنا من خلالها لنقاط عديدة منها: 1.    من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر. 2.    هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة. 3.    لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم، فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم. 4.    إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم. 5.    ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها. 6.    آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها. 7.    الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم بعطفك، ولا ... Read More

13 – دروس حياتية من التنمية البشرية

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عن ثمانى قصص،وتوصلنا من خلالها لنقاط عديدة منها:     من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر.     هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة.     لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم، فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم.     إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم.     ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها.     آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها.     الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم بعطفك، ... Read More

12 – دروس حياتية من التنمية البشرية

عزيزى القارئ: تحدثنا سابقاً عن أربع قصص،وتوصلنا لنقاط عديدة منها:     من يخشى صعود الجبال ، يعيش حياته بين الحفر.     هناك مَنْ يصطاد بالصنارة، وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة.     لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم، فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم.     إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم وها نحن نقدم لك الآن مجموعة من القصص الرائعة الهادفة التى ستشير بشكل أو بآخر إلى العديد من النقاط التى تحدثنا عنها سابقاً. مؤكدين على أن كل قصة لها معانى متعددة، وفيها دروس نافعة، نحن من جهتنا سنُشير إلى بعض الأفكار وسنترك لك عزيزى القارئ، ... Read More

-11 دروس حياتية من التنمية البشرية

عزيزى القارئ: ها نحن نقدم لك الآن مجموعة من القصص الرائعة الهادفة التى ستشير بشكل أو بآخر إلى العديد من النقاط التى تحدثنا عنها سابقاً. مؤكدينعلى أن كل قصة لها معانى متعددة، وفيها دروس نافعة، نحن من جهتنا سنُشير إلى بعض الأفكار المُلْهِمة وسنترك لك عزيزى القارئ، ولتأملاتك الشخصية، ولثرائك الفكرى، وخبرتك الخاصة، إستنتاج العديد من الدروس المثمرة الآخرى من كل قصة بل وإضافة الكثير إليها، ليصبح لكل قصة، على حدة، معنى عام، ومعانى خاصة تتوقف على رؤية القارئ العزيز...ولنبدأ رحلتنا: 1-    لا تستكثر على نفسك يذكر عن أحد الصيادين أنه أثناء صيده للأسماك كان يقوم بفعل غريب جداً، كان ... Read More

9- تحفُّظات وتطبيقات وإستفادات من تحقيق التوافق والتناغم مع الآخرين

عزيزى القارئ،عرفنا فيما سبق معنى التوافق؛وهو تحقيق جو من التفاهم والتناغم والاُلفة،وأدركنا الهدف منه؛وهو تحقيق الاحترام والثقة والتَقـَـبُّل مع الآخر...وكانت الملاحظات الأربعة عشر السابقة،والتى من المهم جداً مراعاتها لتحقيق التوافق هى؛الوضع (وقوفاً أو جلوساً)،والمستوى(ارتفاعاً أو انخفاضاً)،والإتجاه (رؤية أو إلتفاتاً)،والحركات (عامة وخاصة)،والمفردات ( تجاوباً وتفهماً)،والكلمات (تناسباً واحتياجاً)،والنظام التمثيلى (بصرياً وسمعياً وحسياً )،والتعبيرات المتوازية (طولاً وقِصَراً)،وإشارات العين (تخيلاً وتذكراً)،والصوت (نغمة و سرعة)،والتنفس (إحساساً وتجاوباً)،والمساحة (إقتراباً وبعداً)،والشخصية (تنوعاً وإختلافاً)،واللغة (إحتياجاً وإشباعاً)...وبالتأكيد مَنْ طبق تلك الملاحظات،وجد تجاوباً مختلفاً ومتميزاً مع الآخرين،أما مَنْ لم يطبقها بعد،فندعوه لتطبيقها ليتذوق أثرها فى نفسه وفى الآخرين...وها نحن الآن نضيف ملاحظات جديدة قيمة ،خاصة بالتوافق، بالإضافة للـ (الوضع،والمستوى،والإتجاه،والحركات،والمفردات،والكلمات،والنظام التمثيلى،والتعبيرات ... Read More

9- التوافق والاُلفة مع الآخرين (المساحة والشخصية واللغة )

عزيزى القارئ،عرفنا فيما سبق معنى التوافق؛وهو تحقيق جو من التفاهم والتناغم والاُلفة،وأدركنا الهدف منه؛وهو تحقيق الاحترام والثقة والتَقـَـبُّل مع الآخر...وكانت الملاحظات الإحدى عشر السابقة،والتى من المهم جداً مراعاتها لتحقيق التوافق هى؛الوضع (وقوفاً أو جلوساً)،والمستوى(ارتفاعاً أو انخفاضاً)،والإتجاه (رؤية أو إلتفاتاً)،والحركات (عامة وخاصة)،والمفردات ( تجاوباً وتفهماً)،والكلمات (تناسباً واحتياجاً)،والنظام التمثيلى (بصرياً وسمعياً وحسياً )،والتعبيرات المتوازية (طولاً وقِصَراً)،وإشارات العين (تخيلاً وتذكراً)،والصوت (نغمة و سرعة)،والتنفس ( إحساساً وتجاوباً)...وبالتأكيد مَنْ طبق تلك الملاحظات،وجد تجاوباً مختلفاً ومتميزاً مع الآخرين،أما مَنْ لم يطبقها بعد،فندعوه لتطبيقها ليتذوق أثرها فى نفسه وفى الآخرين...وها نحن الآن نضيف ملاحظات جديدة قيمة بالإضافة للـ (الوضع،والمستوى،والإتجاه،والحركات،والمفردات،والكلمات،والنظام التمثيلى،والتعبيرات المتوازية،وإشارات العين،والصوت،والتنفس) وهى: 11. المِسَاحة، دعونا ندرك ... Read More

8- التوافق والاُلفة مع الآخرين (إشارات العين،الصوت،التنفس)

عزيزى القارئ،عرفنا فيما سبق معنى التوافق؛وهو تحقيق جو من التفاهم والتناغم والاُلفة مع الآخرين،وأدركنا الهدف منه؛وهو تحقيق الاحترام والثقة والتَقـَـبُّل مع الآخر...وكانت أول ثمانى ملاحظات،والتى من المهم جداً مراعاتها،لتحقيق التوافق هى؛الوضع (وقوفاً أو جلوساً)،والمستوى (ارتفاعاً أو انخفاضاً)،والإتجاه (رؤية أو إلتفاتاً)،والحركات (عامة وخاصة)،والمفردات ( تجاوباً وتفهماً)، )،والكلمات (تناسباً واحتياجاً)،والنظام التمثيلى (بصرياً وسمعياً وحسياً )،والتعبيرات المتوازية (طولاً وقِصَراً)...وبالتأكيد مَنْ طبق تلك الملاحظات،وجد تجاوباً مختلفاً ومتميزاً مع الآخرين ،أما مَنْ لم يطبقها بعد،فندعوه لتطبيقها ليتذوق أثرها فى حياته ومع الآخرين على كافة المستويات....وها نحن الآن نضيف ملاحظات جديدة قيمة بالإضافة لل (الوضع والمستوى والإتجاه والحركات والمفردات والكلمات والنظام التمثيلى والتعبيرات المتوازية ) وهى: ... Read More

7- التوافق والاُلفة مع الآخرين (الكلمات،النظام التمثيلى،والتعبيرات المتوازية)

عزيزى القارئ،عرفنا فيما سبق معنى التوافق؛وهو تحقيق جو من التفاهم والتناغم والاُلفة مع الآخرين،وأدركنا الهدف منه؛وهو تحقيق الاحترام والثقة والتَقـَـبُّل مع الآخر...وكانت أول خمس ملاحظات،والتى من المهم جداً مراعاتها،لتحقيق التوافق هى؛الوضع (وقوفاً أو جلوساً)،والمستوى (ارتفاعاً أو انخفاضاً)،والإتجاه (رؤية أو إلتفاتاً)،والحركات (عامة وخاصة)،والمفردات ( تجاوباً وتفهماً)...وبالتأكيد مَنْ طبق تلك الملاحظات،وجد تجاوباً مختلفاً ومتميزاً مع الآخرين ،أما مَنْ لم يطبقها بعد،فندعوه لتطبيقها ليتذوق أثرها فى الآخرين....وها نحن الآن نضيف ملاحظات جديدة قيمة بالإضافة لل (الوضع والمستوى والإتجاه والحركات والمفردات ) وهى: 6.الكلمات،(المناسبة)، ونقصد بها الكلمات التى تناسب المرحلة النضجية للشخص الذى نتحدث معه،فلو علمت عزيزى القارئ أن الانسان يمر بثمانى مراحل للنضوج؛وهى ... Read More

6- التناغم مع الآخرين

عزيزى القارئ: هل تود أن تحقق الاُلفة والتفاهم والتناغم مع الآخرين؟ هل ترغب فى أن يشعر الآخرون أنك متجاوب معهم،وتشعر بما يشعرون به؟ هل تحب أن يكون لك جاذبية كجاذبية المغناطيس؟ هل تخطط لكى تكون علاقاتك أفضل مع الآخرين؟ أو بمعنى آخر دعنى أسأل: كيف يتناغم الطبيب مع المريض على المستوى الإنسانى؟ كيف يتآلف السياسى مع الجماهير؟ كيف يتفاهم الرئيس مع مرؤوسيه؟ كيف يتناغم المدرس مع  طلبته؟ كيف يتآلف الأباء مع الأبناء؟ كيف يتفاهم المحاضر مع الحاضرين؟ وكيف تتوافق مع الآخرين فى المقابلات الشخصية الخاصة بالعمل؟ ولأن مدى الاجابة الصحيحة على هذه التساؤلات تُعتبر مؤشراً لمدى نجاح كل شخص فى ... Read More

مهارات حياتية فى التنمية البشرية 5 – التوجيه الحكيم

عزيزى القارئ، عرفنا فى المقالات السابقة معنى التنمية البشرية،وكيفية إستثمارها،آخذين فى الإعتبار أول ملمح فى كيفية رؤية الآخر لى،وهو عينك المعبرة التى هى أول مفتاح للوصول لقلوب الآخرين وفهمهم والتعامل معهم بما يناسبهم إنطلاقاً من فهمى لحركات عيونهم ،وتحدثنا عن ملامحك الهادئة التى تشجع الآخرعلى الحديث معك وعلى المزيد من التجاوب التدريجى معك،وكذلك صوتك الودود المعبرعن إهتمامك بالآخر،والذى يعطى إحساساً صادقاً بالمشاركة الفعالة والمتابعة الجادة،وأيضاً تناقشنا فى سلامك المدعم الذى هو رسالة موجَّهة للآخر تحمل فى طياتها معانى عميقة من القبول أو عدم القبول.وتبادلنا الخبرات حول كلماتك البناءة والتى تُعد مفتاحاً جديداً،يُشكِّل فارقاً جوهرياً فى علاقاتنا مع الآخرين،ويحدد مكانتك فى ... Read More

مهارات حياتية فى التنمية البشرية 4 – المفردات الإيجابية والحديث المثمر

عزيزى القارئ، عرفنا فى المقالات السابقة معنى التنمية البشرية،وكيفية إستثمارها،آخذين فى الإعتبار أول ملمح فى كيفية رؤية الآخر لى،وهو عينك المعبرة التى هى أول مفتاح للوصول لقلوب الآخرين وفهمهم والتعامل معهم بما يناسبهم إنطلاقاً من فهمى لحركات عيونهم ،وتحدثنا عن  ملامحك الهادئة التى تشجع الآخرعلى الحديث معك وعلى المزيد من التجاوب التدريجى معك،وكذلك صوتك الودود المعبرعن الإهتمام بالآخر،والذى يعطى إحساساً صادقاً بالمشاركة الفعالة والمتابعة الجادة،وأيضاً تناقشنا فى سلامك المدعم الذى هو رسالة موجَّهة للآخر تحمل فى طياتها معانى عميقة من القبول أو عدم القبول.وتبادلنا الخبرات حول كلماتك البناءة والتى تُعد مفتاحاً جديداً،يُشكِّل فارقاً جوهرياً فى علاقاتنا مع الآخرين،ويحدد مكانتك فى ... Read More

مهارات حياتية فى التنمية البشرية 3 – الكلمات البنَّاءة

عزيزى القارئ، عرفنا فى المقالتين السابقتين معنى التنمية البشرية،وكيفية إستثمارها،آخذين فى الإعتبار أول ملمح فى كيفية رؤية الآخر لى،وهو عينك المعبرة التى هى أول مفتاح للوصول لقلوب الآخرين وفهمهم والتعامل معهم بما يناسبهم إنطلاقاً من فهمى لحركات عيونهم ويمكننا الرجوع لمعرفة التفاصيل (فى جريدتكم (صوت بلادى-Voice of Belady)،العدد 212  أغسطس 2014)،وتحدثنا عن  ملامحك الهادئة التى تشجع الآخرعلى الحديث معك وعلى المزيد من التجاوب التدريجى معك،وكذلك صوتك الودود المعبرعن الإهتمام بالآخر،والذى يعطى إحساساً صادقاً بالمشاركة الفعالة والمتابعة الجادة،وأيضاً تناقشنا فى سلامك المدعم الذى هو رسالة موجَّهة للآخر تحمل فى طياتها معانى عميقة من القبول أو عدم القبول ويمكننا الرجوع لمعرفة التفاصيل ... Read More

مهارات حياتية فى التنمية البشرية 2-

عزيزى القارئ، عرفنا فى المقالة السابقة معنى التنمية البشرية،وكيفية إستثمارها،آخذين فى الإعتبار أول ملمح فى كيفية رؤية الآخر لى،وهو عينى المعبرة التى هى أول مفتاح للوصول لقلوب الآخرين وفهمهم والتعامل معهم بما يناسبهم إنطلاقاً من فهمى لحركات عيونهم ويمكننا الرجوع لمعرفة التفاصيل (من جريدتكم (صوت بلادى)،العدد 212  أغسطس 2014)،واستمراراً فى تحقيق رغبتنا الصادقة فى جعل الآخرين يروننا كما نحب أن يروننا،لذا دعونا ننتقل إلى النقطة الثانية وهى: 2- الملامح الهادئة، فهل سبق لك،عزيزى القارئ،أنك شعرت بالإرتياح لشخص بمجرد رؤيته للوهلة الأولى؟بالتأكيد حدث،و ربما العكس قد يكون حدث بالفعل....لماذا وكيف يحدث هذا؟ بدون الخوض فى التفاصيل الكثيرة لهذا الموضوع،دعنى اُشير،عزيزى القارئ،إلى ... Read More

مهارات حياتية فى التنمية البشرية 1- العين

عزيزى القارىء: هل تحب أن يراك الآخرون كما ترغب أن يروك؟هل تحب أن تتواصل مع الآخرين بفاعلية وكفاءة فى أى مكان وفى أى وقت؟هل ترغب فى أن تتعرف على نفسك بشكل أعمق؟هل تود أن تتعلم مهارات جديدة لفهم الآخرين؟هل تود أن تدرك الامور من وجهة نظر الطرف الآخر؟هل تريد أن تتناغم وتتآلف مع الآخرين فى تلقائية وسهولة؟هل تريد أن تكون شخصاًمتميزاً فى رؤيتك للاشخاص والاحداث؟ عزيزى،ان كانت إجابتك بالإيجاب على أى من هذه الاسئلة،فأنت مدعو لمشاركتنا فى قراءة المقالات الآتية عن: مهارات حياتية فى التنمية البشرية عزيزى القارئ،هل تعرف ما المقصود بالتنمية البشرية؟ دعنا نتبادل الخبرات،ونقول:أن التنمية البشرية هى تنمية ... Read More