الحِمار الذي ضيَع .. مستقبل الأجيال !!

كان للأستاذ مأمون أفندي ، حماراً قوي البنية ، عالي المنكبين ، ذو صحة جيدة ، تؤهله لأن يمشي أو يجري مسافات طويلة دون كلل أو تعب ، وكان الأستاذ مأمون معلم اللغة العربية بمدرسة القرية في أوائل الستينيات ، يمتطي حماره البهي ، ذو البردعة المستوية ، زاهية الألوان . وكانت أناقة المعلم الذي تعود علي إرتداء البدلة القماش والطربوش الأحمر، وحرصه علي نظافة حماره الأبيض يجذبان الأنظار نحوهما بشكل دائم ، ويصنعان شيئ من الإعجاب والسرور في أعين الناظرين إليهما في الطرقات ، وكان حضرة المعلم الفطن ، حريصاً علي تحية من يعرف ، ومن لا يعرف ، ... Read More

” التحرش الذي مسَ .. جسد مصر “

جلست مع نفسي خِلسة من الوقت ، وجعلت أفكر كثيراً ، ثم أدرت عجلة التفكير داخل ذهني مرات عديدة ، وأنا في حالة تركيز جم ، محاولاً إيجاد تعريف واضح المعني لظاهرة التحرش التي باتت تضرب بكل جسد الوطن العزيز ، ووصل بي حدود تفكير ذهني في نهاية الأمر بأن التحرش هو ذلك الفعل الفظ الفاحش الفاضح لصاحبه ، المنافي للآداب والخارج عن جميع حدود الأدب ، سواء باللفظ الخادش أو بخائنة الأعين من نظرات تتجه صوب جسد المرأه ليست حلالاً لناظرها ، أو محاولة لمس جسد المرأة أو مجرد الاقتراب من هذا الجسد بغرض مضايقتها أو إشباع رغبة شهوانية ... Read More

حكومات مصرية قتالية … وأٌخري بلاستيكية !!

تمضي الأيام سريعاً بعد تولي الدكتورإبراهيم محلب لرئاسة الحكومة المصرية خلفاً للببلاوي ، ومنذ ذلك الحين ، والدكتور محلب يؤكد وبصوت صارخ أن حكومته عقدت العزم الأكيد أن تكون حكومة قتالية حازمة و أنها ستناضل ضد كل من يحاول أن يعطٍل أو يعرقل أو يأخر أو يدمر مصلحة الوطن أو المواطن الذي يعيش ويمتلك أرض هذا الوطن ، وكأن كلام رئيس الحكومة يحمل معني هام ، يؤكد أن وزراء حكومته سيكون دورهم أشبه بفرقة الجنود المقاتلين ، كلُ وزير هو جندي مجنًد ومرابط في معركته الوزارية ، وذلك لأجل إرساء مبادئ العدل والتنمية والتطوير والتغيير المفتقد بنسب عالية في شتي ... Read More

جودة التعليم المصري … أكذوبه تتجمل!!

إنني أراها أمام عيني حقيقة مريرة ، واستشعرها بقلبي خيبة أمل ثقيلة ، وكم أستحي أن أنطقها بلساني فيقشعر جسدي ، لهول الأزمة الواقعة والتي زجت بالتعليم المصري الحديث إلي تلك الحالة الحرجة من التدني ، والتأخرالواضح حتي أصبح - بلا مزايدة – بمثابة أضحوكة كبيرة فارغة القيمة ومجالاً للسخرية إذا ما تم مقارنته بأي منظومة تعليمية أخري !! إنها حقاً أكذوبة كبري متجملة في الشكل الخارجي ، تلك الأكذوبة التي تسمي بجودة التعليم ، نعم إن محاولة إقناع الناس بأنه هناك ما يسمي جودة التعليم ، شيئ لا يوجد منه إلا الوهم والسراب ، ولا أساس له من الصحة ... Read More