وحدة تاريخ مصر تأليف: محمد العزب موسى

لعل من أهم مايجب أن نتحلى به كمصريين في هذه الأيام الصعبة بعد ثورتين هو الوحدة، وحدة القلوب والضمائر، وحدة الإنتماء والوطنية، فمصر لم تنتصر دوماً إلا بوحدة المصريين وترابطهم والتفافهم حول انتمائهم وهويتهم.إننا بعد ثورتين أحدهما على الإخوان الذين مازالوا يحاولون التفريط في مصر وكسر إرادتها كأننا في إمتحان صعب وعلينا أن نقف وقفة الأجداد – كما وقفوها عبر التاريخ وعبر وحدتهم – في وجه الطغاة وصناع الفتن لتبقى مصر صلبة بنا وبأبنائنا، لتبقى حرة قوية كما تركها لنا آبائنا واجدادنا، إن وحدتنا ووحدة تاريخنا المضئ هما طوق النجاة الذي نعبر به دوما لشاطئ النور ولهذا اقدم للقارئ هذا ... Read More

سعد زغلول (1859- 1927)

في مثل هذا الشهر أكتوبر 1919 خرج المصريون مسلمون وأقباطاً ينادون بالإفراج عن زعيم الأمة سعد زغلول، زعيم وحدة الصف الوطني المؤمن بأن المسلم والمسيحي وطن واحد ويد واحدة ضد المحتل وديكتاتورية الحاكم ونجح المصريون ونجحت الثورة، وحين مات سعد زغلول وفي نفس عام وفاته صنع المحتل جماعة الاخوان المسلمين ليقيم بها الفتنة التي لم يستطع إقامتها في مصر أيام سعد باشا، تلك الفتنة التي تحياها مصر بالإخوان حتى اليوم وكان آخرها قتل 27 جندي مصري في العريش هذا اللاسبوع، انها فتنتهم الجاهلة التي تحتاج لسعد زغلول جديد لينهيها .. فهل ينهيها عبد الفتاح السيسي؟ .. حفظ الله مصر. يقول ... Read More

مذكرات خالد محيي الدين

الجيش المصري هو ضمير مصر، لا يحمل بين أفراده أيدولوجيات ولا عرقيات ولا أقليات، إنه الجيش الوحيد الذي يتكون من جنود مصريون لا يحملون في عقيدتهم سوى حماية الوطن، ومن يزايد عليه اليوم  ويستقوى بالخارج ويستعين بالخونة لقتل جنوده غدراً وخسة عليه أن يعلم أنه إلى زوال وأن الجيش المصري باق ان شاء الله، الجيش المصري الذي ساند الشعب في كل ثورات تحرره من المحتل أو من الطغاة أو من الديكتاتوريات التي حكمته يوماً، سيظل وفيا لوطنه وسنظل أوفياء له فلولا وقوفه بجانب الشعب في ثورتي يناير ويونيو ما انتصرت ارادة الشعب المصري، تحية للجيش في ذكرى ثورة 23 يوليه ... Read More

الــــــمصريـــــــون “ألفه بالفرنسية قاسم أمين (1894) وترجمه إلى العربية حفيد المؤلف قاسم أمين (1995)

قاسم أمين .. ذلك العبقري الذي لم تدم حياته سوى 44 عاماً فقط لكنها الحياة القصيرة الممتدة إلى الأبد بثمار نبوغه المصري، حيث أصدر رائعته الغيورة على الوطن ممثلة في كتابه "المصريون" بالفرنسية سنة 1894 ليرد به هجوم وحقد الدوق الفرنسي "داركور" على مصر والمصريين، كما أصدر رائعته الأخرى في كتابه" تحرير المرأة" عام 1899، وهو الكتاب الذي أثار موجات الغضب والسخط في بعض أوساط المجتمع المصري التي كانت تتسم بالعنصرية والجهل اللذان يمقتهما قاسم أمين في وطنه مما دفعه في العام التالي 1900، أن يخرج رائعته الثالثة "المرأة الجديدة" متحدياً به قوى الظلام والتخلف إلى جانب إصراره على إنشاء ... Read More