ضربة جـزاء penalty ************************* الحلقة السابعة عشر

اهتزت رأسه تحت ثقل الصفعة ، هوت على جانب وجهه وكأنها آتية من جهنم ، بالكاد حفظ توازنه ، كمستيقظ على فزع رؤية مخيفة فتح عينيه  ليجد نفسه مع نفس المشهد الأول ، لم يبق أي شيء مما كان فيه ، اختفى كل شيء ، اختفت فينوس العارية ، عادت الحجرة إلى ما كانت عليه ، هو يجلس على المقعد و " أم صابر " كومة سوداء لا يظهر منها سوى عين نافذة تتمتم ببضع كلمات لم يفهمها ، وضع يده على جانب وجهه يتحسس أثر الصفعة لكن ثلوجة وجهه بالرغم من الجو الحار تقول أنه لم يستقبل أي صفعة ... Read More

ضربة جـزاء penalty ************************* الحلقة السادسة عشر

توقع الشر بالنسبة ل " عثمان " كان له الأولية في حسابات " مروان " ، لم يحضر إلى المقهى حسب الموعد الذي حدده في خطابه ، الجرسون العدائي النظرات عبث بالخطاب وقرأ ما به كرواية الجرسون الذي أحضر له إفطاره إلى الغرفة خصيصاً ليضع معه الخطاب ، لكن ما الذي حدث بعد ذلك ؟ ! ، هل أخطر الجرسون العدائي النظرات من يعمل معهم فأعاقوا " عثمان " عن الحضور ، ولكي يعوقوه أوقعوا به الشر ، كيف يعرف لكي يمد يد العون له .  " عثمان " عونه الذي أرسله له صديقه  ( العسيلي ) وهو الآن هو ... Read More

ضربة جـزاء penalty – الحلقة الخامسة عشر

خاب ظن مروان في أن تكون ذراع " عثمان " موشومة بالرأس الشيطانية ، أحس بارتياح شديد وتلاشت من عينيه نظرة الشك تماماً ، عدم وجود " التاتو " أعلى ذراعه يعني أنه بالفعل لا علاقة له بالرأس الشيطانية ، وأنه رسول صديقه " العسيلي " أرسله  لمساعدته ولا خوف ولا خشية منه . انطلقت الترحيبات دون حساب حتى اتخمت " عثمان " الذي ضحك قائلاً : _ لو كنت أعلم أن نظرتك نحوي ستصبح بهذه الثقة لكشفت لك عن ذراعي منذ أن كنا في القطار . قال " مروان " وقد أراحه أن يكشف عما في داخله : _ ... Read More

ضربة جـزاء penalty ************************* الحلقة الرابعة عشر

لم يكن قرار الذهاب إلى بلاد النوبة بالقرار الذي يمكن أن يبت فيه بسهولة ، خلف هذا القرار تبعات ، بالنسبة للملاعب فليس هناك مشكلة فهو في إجازة كروية ، لكن بالنسبة لزوجته " سمية " مشكلة المشاكل ، أيضاً طفله ، نعم هو حتى الآن لا يدرك ما يحدث حوله ، لكن له الحق في إبداء الرأي حتى لو كان صامتاً في أي قرار يتخذه أبيه ، خاصة إذا كان هذا القرار سيذهب به إلى مصير مجهول ، مصير قد يكون بلا عودة ، كيف سيخبر " سمية " ، كيف سيجرؤ أن يتركها وحيدة هي وطفلها وقد تطاردها ... Read More

ضربة جـزاء penalty ************************* الحلقة الثالثة عشر

كانت مفاجأة لم يحتسب لها حساب ، احتدم الصراع في داخله بين تلبية مهاتفة " العسيلي " والإسراع بالذهاب إليه وبين أن يغلق أذنه وكأنه لم يسمع المهاتفة وأن يغمض عينه وكأنه لا يعرف الطريق إلى منزله إلى أن ينتهي من المباراة الهامة ثم بعدها يعيد السمع إلى أذنه والرؤية إلى عينه ويتذكر الطريق إلى بيت " العسيلي " . احتار دليله ،  توقيت في غاية الغرابة أن يطلب منه " العسيلي " الإسراع بالذهاب إليه وهو على وشك أن يتخذ طريقه نحو التدريب استعداداً للمباراة ، ليس فقط الخوف من أن تخلفه عن التدريب يضعه في موقف محرج ، ... Read More

ضربة جـزاء penalty ************************* الحلقة الثانية عشر

زاغت عيناه وهما تنظران دسامة الرزمة الورقية ، لم تمتد يده إليها وكأن الخوف يحكمها ، " الجرسون النوبي " الجعفري صالح " ومحاولة ثانية من " مروان " لاستمالته للوصول إلى إجابات لأسئلة يفكر فيها خلال صحوته ويحلم بها وتوقظه لتقطر في عينيه السهاد ، كما توقع بالضبط ، طار به متعهد الحفلات إلى بيت " الجعفري " بعد أن عمرت جيبه الأوراق المالية ، لم يعرف لماذا أصر " مروان " على الذهاب إليه وقد ألح عليه أن يحضره له في أي مكان ، حاول والفضول يقتله ، لكن مروان تخلص منه بإضافة ورقة مالية جديدة إلى ما ... Read More

ضربة جـزاء penalty

الحلقة الحادية عشر ******* جفى النعاس عينيه ، إقترحت عليه زوجته أن يذهب إلى غرفة النوم الثانية ظناً منها أن بكاء الطفل هو السبب ، أحست به يتقلب من جنب إلى جنب ، أشفقت أن يؤثر الأرق على تدريباته للمباراة القادمة ، قال لها أن صوت بكاء الطفل كأنغام الموسيقى في أذنه لكنه أمام الحاجة للإختلاء بنفسه رضخ  ، كتم ما في صدره ولم يبح لها بأن سر أرقه يعود لمهاتفة صديقه " العسيلي " وأنها السبب في مجافاة النعاس لعينيه . المرة الأولى التي يهاتفه فيها " العسيلي " بالرغم من قدم صداقتهما ، وما يثير الدهشة بل والخوف ... Read More

ضربة جـزاء penalty

الحلقة العاشرة ******* أفسد عليه فرحة الليلة ، فرحة الاحتفال الكبير بمولوده الأول ، حاول " مروان " أن يشكك في رؤية عينيه ، قال أن الوهم قاده إلى تخيل الرأس الشيطانية وقد حلت محل رأس الجرسون النوبي ، قال ربما فكره المنشغل دائماً بها وقد مرت تسعة أشهر ولم يبادر بالذهاب للقائها وهي بدورها لم تأت إليه هو الذي ساق الوهم ليصورها له في وجه الجرسون النوبي ، لكن لماذا تقمصت وجه هذا الجرسون النوبي ، لماذا لم تأت إليه كما اعتادت من خلال مرآة التسريحة أو لتطل عليه من فوق عارضة المرمى ، ما علاقتها بهذا الجرسون النوبي ... Read More

ضربة جـزاء penalty * الحلقة التاسعة

قهقهة ارتجت لها الحوائط وصيحة مصحوبة بالدهشة أطلقها العسيلي قائلاً : _ ما هذا الرضا ، زيارتان خلال أسبوع واحد !!! أجاب " مروان " وهو يحاول أن يضع ابتسامة فوق شفتيه : _إذا كان هذا يضايقك أستطيع الانصراف فوراً . قال العسيلي وهو يجذبه للداخل : _ تنصرف إلى أين يا رجل ، إحساس قوي في داخلي منذ الصباح بأنني سأراك اليوم ، ومن أجل هذا زدت في عدد الأحجار وأكرمتها بالكيف . _ وما الذي أنعش أحاسيسك نحوي اليوم ؟ _ لست أعلم يا صديقي ، منذ أن كنت هنا المرة السابقة وأنا أشعر بأن شيئاً أصبح يربطنا ... Read More

ضربة جـزاء penalty ****** الحلقة الثامنة *******

سألت الرأس الشيطانية : _ هل ذهبت إلى النوبة قبل ذلك ؟ أجاب " مروان " مع دقات قلبه التي تسارعت مع خوفه من القادم : _ مطلقاُ ، لم أذهب إليها ، أقصى ما وصلت إليه محافظة أسوان في مباراة ودية . بدت الابتسامة الكريهة وافترشت الوجه كله وقال : _ فرصة لتشاهد مدينة جديدة بها الكثير مما سيلفت انتباهك . سأل " مروان الشربيني " ولا تزال دقات قلبه تنطق مع كلماته : _ وهل من الضروري الذهاب إلى هناك لعمل هذا الوشم " التاتو " ؟!  إلا يوجد في القاهرة أو الاسكندرية من يقوم بهذا العمل ؟! ... Read More

ضربة جـزاء penalty

الحلقة السابعة كاد أن ييأس ، اهتزت الأفكار داخل رأسه وزاد من اهتزازها شراهة لم يعتدها في ابتلاع أنفاس الشيشة المطعمة بالكيف ثم نفخها بكثافة بعد أن تكون خلاياه قد امتصت الوفير من سحر الكيف ، اختفي سقف الحجرة تماماً ، حجبته كثافة غير عادية من موجات الدخان الأزرق والتف بعضه حول المصباح فتحول ضوءه إلى غيمة زرقاء ،  وبالرغم من هذا البذخ في الدخان لم ير أو بدا ما يوحي بأن الرأس الشيطانية قد أحست بوجوده أو اشتياقه المضطر لرؤياها ، ينظر إلى وجه العسيلى ويحسد صوت أنفاسه الذي ارتقى لمستوى الشخير ، قفزت إلى رأسه فكرة عابرة كيف ... Read More

ضربة جـزاء

الحلقة السادسة ذاب في عرقه ، عرق الخوف وليس عرق المجهود فالمباراة لا تزال في بدايتها ، لم يدر إن كانت ساقاه قادرتان على حمله أم ستخوران ويخور معهما ، الحول أصاب عينيه وهو ينظر تارة نحو المدرجات التي تغطت بكتلة بشرية متلاحمة من الجمهور الذي حضر ليشجع فريق بلده في مباراة أمام أحد الفرق الأجنبية الذائعة الصيت ، وتارة نحو مرمى الفريق الأجنبي ،  حاولت عيناه أن تبحثا عن زوجته " سمية " في مقصورة الدرجة الأولى فربما نظرة منها تُدخل الدفء إلى قلبه المرتعش ، وربما لسؤال أراد أن يوجهه إليها ويقرأ إجابته عن بعد  إن كانت ترى ... Read More

ضربة جـزاء penalty

الحلقة الخامسة يردد ولا تتوقف شفتاه " ضاقت وأحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنها لن تُفرج " ، يعيدها ويعيدها ويزيد عليها " زاد الفرج وأصبح لا يعد ولا يحصى " ، لماذا لا يردد وقدمه ترسل قذائفها نحو مرمى الفريق المنافس ؟! ، لم يكن يحلم بهذه السعادة ، أربعة أهداف ولم يمر نصف الوقت بعد ، كل هذا خلال الشوط الأول ، بلغ القمة وقدمه تسدد الهدف الأول بعد دقيقة واحدة من بداية المباراة وغياب عن الملاعب تجاوز الشهر ، جمهوره كان ينتظره على أحر من الجمر عندما أُعلن أنه سيشارك فريقه في هذه المبارة ، جمهور الفريق المنافس ... Read More

ضربة جـزاء penalty

الحلقة الرابعة _ نعم أطلب المهادنة ، بل أطمع في صداقتك ، مُرني بما تشاء وسأكون تحت أمرك دائماً ، فقط أرجوك عُد بي إلى مروان الشرنوبي الذي كانت قدمه تثير الرعب في أي فريق منافس ويُعمل لها ألف حساب ، قدمه كانت تهز شباك أي مرمى بل وتمزق بكارتها  ، أرجوك كن رحيماً ، أريد أن أكون رجلاً ككل الرجال ، شهر العسل أمضيته كأخ لزوجتي ، هذا الشهر الذي ينتظره البشر في كل مكان ، لقد مضى علينا أنا وزوجتي " سمية " بالأحزان ، كرهت الشهور بسببه ونفسي عافت العسل ، غرفة النوم أفكر فيها كسجن وقضبان ... Read More

ضربة جـزاء penalty

الحلقة الثالثة ضحك الطبيب النفسي قائلاً : _ إنهض يا رجل ، صحتك النفسية أفضل مني !!! قال وبعض التشكك يشوب كلماته : _ أُشعر بغير ما تقول يا دكتور ؟! أجاب الطبيب مقهقهاً : _ هل تريد أن تشكك في قدراتي المهنية ؟! أجاب مروان الشرنوبي وفوق شفتيه ابتسامة يصعب تفسيرها : _ العفو يا دكتور ، فقط الحيرة هي التي طرحت سؤالها ، الطبيب العضوي في الخارج أكد انه لا توجد مشاكل من الناحية العضوية كرجل وأنت تأكد لي الآن انني لا أحمل أي  مشاكل من الناحية النفسية ، وعقلي يسأل ويلح عن أسباب هزيمتي على الأقل أمام ... Read More

ضربة جـزاء penalty

الحلقة الثانية كانت ليلة أسطورية  ، حاول الجميع أن تكون أسطورية بالفعل ، زملاء الملعب قاموا بكل ما يمكن القيام به ليكون حفل زواجه حديث الساعة ، كابتن الفريق مروان الشرنوبي أصبح حديث الساعة ، صوره وجانبه عروسه تصدرت الصحف والمجلات والقنوات التلفزيونية  ، الاحتفالية الرائعة أنسته هزائمه وثقب الأبرة ، وجه خطيبته  " سمية " والتي ستصبح منذ هذه الليلة زوجته غسل ما بداخله من يأس وإحباط ولم يعد في ذهنه سوى فكرة  شهر العسل وأيامه الجميلة التي ستجمعهما معاً . لم ينتظر حتى نهاية الحفل وبغمزة من عينه انسحبا إلى غرفتهما بالفندق الشهير ، قالوا له أن بعض ... Read More

ضربة جـزاء penalty

بحت الحناجر وقد ألهبتها الهتافات التي تصاعدت لتصطدم بقطع من السحب فأسقطت ندعات خفيفة فوق الرؤوس التي خلت من أي شيء سوى عيون يعصف بها القلق تتشبث بقدمي اللاعب الذي وقف ينتظر انطلاق صفارة الحكم ليرسل بالكرة إلى مرمى الفريق المنافس فتهتز شباكه مجبرة أمام قذيفة لا يمكن لحارس مرمى أن يتصدى لها ، أبداً لم تتمرد الكرة أوعصت الأمر الغير قابل للنقاش الذي تصدره هذه القدم التي كتبت لصاحبها الشهرة والثراء ، تاريخه الكروي يقول أنه أبداً لم يخسر ضربة جزاء واحدة ، كم قاست الشباك من تمزيق بكارتها أمام قذائفه ، قالوا أنه صاحب القدم ذهبية ، أشارعليه ... Read More

الملائكة تحترف الحرام الجزء الرابع

اذا كان الله يعلم كل شئ فعلا فبالتأكيد هو يعلم مقدار المتعه التى اشعر بها حين يضاجعنى شيطانى لماذا لم يخلقنى انثى منذ البداية لماذا جعلنى اقف بين هذا وذاك انا لم اختر ان اكون صاحب حانه يتقيأ عليه البشر اوجاعهم او اكون زوج لمومس. *قلت انك من طلب منها ذلك وليس الله ؟!!! **بالتأكيد فهل كان هناك طريق اخر للخروج ... كل شئ مباح للوصول للحلم لكن اذا اراد الله ان يثبت وجوده حقا فعليه ان يكون ترس فى هذه الآلة يعطى كما يعطى الجميع ويأخذ كما يأخذ الجميع ... فى حانتى كان يتم دفع تمن النبيذ مقدما فأنا ... Read More

حكايات زمان – الحلقة الأخيرة

منصور ومارد البر والبحر *****************   قفز القرد " هشاش " فوق كتف منصور يهنئه بالسلامة ، لكن منصور قال وهو يربت فوق ظهره : أحمد الله ، فطنتك هي التي دفعتك إلى التسلل إلى خلف ظهري لتأخذ أظافر معمر الزمان وتوجهها نحوالساحر الكبير وملك سحرة النيران ، لولا شجاعتك ما كنت تمكنت من الإفلات من بين أيديهم ، أحمد الله الذي أرسلك  لتكون منقذي . قال هشاش : دعنا مما حدث يامنصور ، المهم الآن نرى كيف يمكننا أن نتسلل إلى جبل مارد البر والبحر لنحصل على الكنز ونعود ، هذه هي الخطوة الأخيرة ، يجب أن تتم بنجاح ... Read More

و الملائكة تحترف الحرام – الجزء الأول – الحلقة الثالثة –

قال له صاحب الحانه وهو يشعل سيجارة حشيش ضخمه اخذها منه وعيونه تحملق فى اللا شئ بطبيعتى لا اهتم بطبيعة الاشياء او حقيقتها او كيفية بدايتها ولا يعنينى كثيرا اذا سرق القمر او انتفخت الارض بوهجها بطبيعتى لا اهتم سوى بما اكونه فلا اهتم حتى بوجود الله الذى تبحثون عنه بطبيعتى لا تحكمنى الفكرة او توثقنى القيود بالتالى كل ما استطيع قوله ان كل ما يعنينى اننى لم اكن ارضى بما اكونه لم اكن ارضى بكونى صاحب الحانة زوج المومس التى يضاجعها الجميع لم اكن ارضى بالاستماع إلى تافهات القوم التى يلقوها على اثناء سكرهم ... كان حلمى اكبر من ... Read More

حكايات زمان

********************** الحلقة الخامسة عشر ********* منصورفي أسر سحرة النيران لم يندهش منصور كثيراً من استكانة التنين الأسود فجأة ، جرب ما فعله ظِفر معمر الزمان بالأفعي ، وكيف عدلت عن ابتلاعه ، وتحولت إلى جارية له ، وها هو التنين الأسود بجبروته يرقد ساكناً فوق الأرض ، كان على وشك ابتلاع الأفعى وهو يرقد فوقها ليذهبا معاً إلى جوفه . قال التنين الأسود وكأن هناك قوة تسيطر على توحشه :                   _ أُتركي هذا المخلوق سأقوم بتوصيله بنفسي إلى طرف الغابة ، لست أعلم ما الذي حدث ، قررت فجأة العفو عنك وعنه ، احذري أن تقتربي من مملكتي مرة أخرى ... Read More

حكايات زمان – الأفعى والتنين الأسود – الحلقة الرابعة عشر

انتهي منصور من قصف أظافر  " معمر الزمان " وأبقى على إحداها فقط كطلبه ، ليثقب به ثمرات جوز الهند ليشرب مائها  ، لم تنقطع دموع منصور طيلة عمله ، يشعر بأنه سيكون السبب في إنهاء حياة  " معمر الزمان " ، وجود الأظافر كما أخبره إشارة إلى أنه لا يزال يرغب في الدنيا ، فلا يقترب منه عزرائيل . انتهى منصور من عمله ، وقال  " معمر الزمان " وفوق شفتيه ابتسامة جميلة : _ إجمع هذه الأظافر التي قصفتها يا ولدي ، ولفها بعناية ، احفظها كعينيك . سأل منصور متعجباً : _ ولماذا يا سيدي ، وقد ... Read More

حكايات زمان – الحلقة الثالثة عشر ********* منصور الحداد ومعمر الزمان

وقف منصور الحداد مشدوداً أمام النظرات الثاقبة للهيكل الآدمي الهزيل ، عادت القشعريرة تهز بدنه وهو ينظر إلى أظافر يديه وقدميه  وقد امتدت للأمام ، صلبة، مدببة الحافة كالحراب المسنونة ، لم ير فمه وأسنانه إلا عندما ابتسم فانزاح عنهما الشعر الممتد من شاربه مختلطاً  بشعر لحيته ، داهمته الدهشة والابتسامة الشابة تكشف أنه لا يزال يحتفظ بطبع البشر ، وأسنان بيضاء لؤلؤية صغيرة وكأنها أسنان فتى في ريعان الشباب ولا تتناسب مطلقاً مع هيكله الهزيل ، ازدادت  الدهشة وهو يستمع لصوته الرقيق عندما قال : أجلس بجانبي يا ولدي لكن قبل أن تجلس أنظر خلفك ، ستجد أشجار بجوار ... Read More

حكايات زمان – الحلقة الثانية عشر – إلى بلاد سحرة النيران

عاد منصور إلى كوخه وقد ترك قلبه وديعة مع حبيبته درة العيون ، تناوشه الأفكار، هل أخطأ أم هو على صواب في عدم إخباره درة العيون عن حكايته مع القطائف والجن وعن مغامرته التي تتطلب منه الذهاب إلى بلاد سحرة النيران لإحضار الكنز الذي أهداه له الجني عجرود مكافأة له . قرر أن يكون الموضوع كله مفاجأة ، ليثبت لها أنه جدير بقلبها ، لكن الحيرة أيضاً ناوشته فقد تقلق درة العيونعندما تجد دكان الحدادة مغلقاً لفترة طويلة ، ما أدراه ماذا سيحدث خلال هذه الأيام الطويلة التي سيقضيها في رحلته ؟ ، أليس من الجائز أن يتقدم للزواج منها ... Read More

حكايات زمان – لقاء خلف بستان الزهور

الحلقة الحادية عشر   إنطلق منصور إلى دكانه  ، تدفعه لهفة عارمة وشوق مستفيض ، إلى نظرة من عيني درة العيون ، لم يأبه طوال الطريق  لتساؤلات من يقابله عن سر إغلاقه الدكان الذي ينتظر منه رزق يومه . وقف أمام الدكان ، ينظر ولا يرى ، نظراته ارتبطت مع دقات قلبه ، لم تعد تقبل الرؤية سوى لعيني درة العيون ، طالت وقفته ، أحساسيس المُحب الولهان وهو يقف منتظراً فوق نيران الشوق يختلف عن أي  أحساسيس أخرى ، إذا لم يظهر الحبيب تبدأ الأفكار تهاجمه دون رحمة أو هوادة ، هذا هو حال منصور الحداد في وقفته ، ... Read More

حكايات زمان

الحلقة العاشرة ********* الـــرحيل تردد صدى ضحكات عجرود ونمرود وسنقر ومنصور الحداد والجني سنهر يحكي عن صاحب الشرطة الذي كاد أن يركبه الخبل ، لنعد إلى الحديث الذي دار بين الأمير فارس ودرة العيون والذي كان يأمل صاحب الشرطة أن يأتي بالنتيجة المرجوة  ويكاشف الأمير ابنته درة العيون برغبته في الزواج منها . لم يكن يعلم أن هذا الحديث سيغلق الباب تماماً أمام أفكاره وأماله لأن الحديث كان طابعه الصدق والصراحة ، كشفت درة العيون للأمير عن حبها لمنصور الحداد ووعدها الأمير بأنه لن يكون عقبة أمام هوى قلبها ، عندما انتهى الحديث وعاد الأمير ليُكمل سهرته مع صاحب الشرطة ... Read More

حكايات زمان

الحلقة التاسعة ********* اختبار لقلب درة العيون تربع الجني سنهر فوق الأرض ، وهبط بكفه حتى لامست وجه الأرض ، ليتمكن منصور الحداد من القفز ، تبعه عجرود ونمرود وسنقر ، فصنعوا شبه دائرة يقف في وسطها منصور الحداد ، أطلق سنهر قهقهة جلجل صداها قائلاً : _ الآن يا منصور من حقي أن أقهقه ولا خوف عليك من السقوط ، هذه القهقهة تكملة لقهقهتي التي أطلقتها قبل أن أبدأ حكايتي ، وأعتقد أنك بعد أن استمعت لحكايتي ، توافق على أن عقوبتي بالسجن داخل جذع شجرة البندق كان نتيجة لشهامتي ورجولتي في إنقاذ أصدقائي عجرود ونمرود وسنقر ، ثم ... Read More

حكايات زمان

الحلقة الثامنة ********* الوقوع في الأسر ******************* كان منصور الحداد لا يزال متربعاً فوق كف سنهر ، ملامح وجهه تساير الأحداث ، تتماوج بين الدهشة والتعجب ، انفرجت بالسرورعندما وصل سنهر بحكايته إلى القرار الذي اتخذه الجميع لمرافقة سنقر وزوجته ندى الصباح إلى مملكة والدها ، أحس بالتعاطف معها منذ اللحظة الأولى لاستماعه لقصتها مع الجني سنقر والعقاب المر الذي أوقعه الملك سليمان عليهما ، مست شغاف قلبه متذكراً قصته  مع ( درة  العيون ) بنت صاحب الشرطة ، والخيوط التي غزلت نسيجاً بين قلبيهما ، فأهداها خلخالاً ، وردت إليه الهدية بأجمل منها ، أربعة من القطائف التي تُصنع ... Read More

حكايات زمان

الحلقة السابعة ************ إنقاذ الأميرة ندى الصباح واصل الجني سنهر حكايته لمنصور الحداد قائلاً : تهيأ الجميع للرحيل عجرود ونمرود واخته سرايا وسنقر ، وما أن هممت بمد يدي للسلام والعناق وأنا أتنفس الصعداء ، حتى انهار سنقر وألقى بنفسه فوق الأرض متلوياً كالذبيح ، يندب كالنساء .. آه من غدر الأصدقاء .. آه من غدر الأصدقاء ، اندفعنا نقبل رأسه ، ونحن نرجوه أن يفضفض عما بداخله  ويوضح لنا القصد من قوله .. آه من غدر الأصدقاء ، بالتأكيد يقصدنا نحن .. قال وكلماته تشبه صياح الأطفال : كل واحد منكم لا يشغله سوى ذاته فقط ، لم تتذكروا ... Read More

حكايات زمان

الحلقة السادسة ************ حكاية الجني سنهر ************** لم يتوقع  منصور الحداد عندما توسط كف الجني سنهر ، أن يطلق سنهر ضحكة كادت أن تقذف به من أعلى ، ولولا رحمة القدر لسقط من هذا العلو الشاهق ، لِتُدَق عنقه ، تمكن في اللحظة الأخيرة من التشبث بالإصبع الخنصر ، وبالكاد رفع نفسه رغم عضلاته المفتولة ليضع قدمه على حافة الكف ، كطفل صغير يحبو تمكن من الوصول إلى منتصفه . توقف سنهر عن قهقهته التي صفقت كالرعد متأسفاً لمنصور الحداد على ما سببه له من هلع قائلاً : _ أرجو المعذرة يا من أنقذتنا ، لم أقصد أن أوقع بك ... Read More
12