طائر من الشرق

مازالت امور الشرق الاوسط فى حالة غير واضحة المعالم.
الى اين المسيرة تقودنا. هل الى حرب دائمة الاشتعال ام الى سلام دائم. الحالة مازالت متدهورة. ليس فيها اى شعاع يبشر الى استتباب الامور.
لابد ان تشترك دول المنطقة فى حوار عاجل لمناقشة هذا الوضع المخيف وايجاد طريقة لايقاف هذا النزاع المميت. فلا بد ان يوجد حل يقبله الجميع.
زاد عدد القتلى والجرحى هذا مع ازدياد المهاجرين الذين غادروا الديار وامتلائت جذر دول اوروبا بهم.
ان كل مايحدث اليوم هو فى حد ذاته خراب ودمار لاتستحقه شعوبنا.
هل كل هذا تقبلونه يا ايها الرؤساء والملوك والامراء والزعماء؟
فلا بد ان تعملوا اقصى الجهود لتجدوا الحل السريع العاجل وتبذلوا ماهو اعظم من كل شئ. حل سليم. لقد طفح الكيل. فالشعوب تتمنى وكلها امل لتعيش فى سلام وتتمتع بحرية فى المعيشة والتعامل فى مسيرة الحياة اليومية.
اننا نناشدكم التروى مع اتخاذ الحكمة وسعة القلب فى ايجاد الحل العادل الذى يرضى جميع الاطراف المتخالفة. لملاشاة ما قد ينتج من استمرار هذه الازمة. نطلب لكم التوفيق والنجاح فى الوصول الى الامان وحل للازمة.

فى الصميم
ان الازمة الفلسطينية اليوم تزداد تعقيدا عما كانت عليه. ان العنف والاعتداءات الدائمة ليست فى صالح الاطراف المعنيه وبناءا على ذلك تعنت الادارة الاسرائيلية لانها مازالت تتحكم فى الاراضى الفلسطينية كما يحلو لها حسب ارادتها وتخطيتها الصالح لها. ان الادارة الفلسطينية ليس لها السلطة المطلقة فى اراضيها الحاليه وايضا فى الاراضى المحتله.

لا توجد تعليقات