شهداء الكاتدرائية

هى اللحظة الأصعب فى تاريخ أى أمة، وأى أسرة، أو عائلة، حين تنتظر عودة أحبائك لأنهم ذهبوا إلى مكان الأمن والسكينة، أى دور العبادة، فلا يعودون، بل يُقتلون فى لحظة غدر وخسة على يد مجرمين لا بشر.
فمهما حاول الجميع أن يخففوا من هول الفجيعة ويقولوا لأهلهم وذويهم إن هؤلاء الأطفال والنساء والرجال والصبية والشيوخ شهداء للوطن وشهداء للدين وشهداء للإنسانية، إلا أنهم فى النهاية لن يعيدوا أرواحهم التى ذهبت إلى خالقها، وذهبت معها أحلامهم الصغيرة، وبقى الألم والحسرة على فراق الأحباب.
لماذا المسيحيون مستهدفون أكثر من غيرهم حتى لو كان هناك أيضا مسلمون ورجال شرطة وجيش يسقطون شهداء ضحايا الإرهاب الغادر؟ نعم الآخر الدينى مستهدف أكثر من غيره فى كل تجارب التنظيمات التكفيرية والإرهابية فى العالمين العربى والإسلامى، وعلينا أن نعترف بذلك ونتعامل معه على أنه واقع حتى تكون إجراءات الحماية المجتمعية والأمنية للمسيحيين أكبر بكثير مما هى عليه الآن.
الإرهابيون يستهدفون كل مخالف لهم، أى من لا يتبع ملتهم الباطلة، سواء كان مسلما أو مسيحيا، سنيا أو شيعيا، حتى وصلت جرائمهم لحد تفجير مساجد فى الكويت والسعودية وباكستان لأن روادها من الشيعة، هل هؤلاء بشر؟ هل هؤلاء مسلمون؟ هل لهم علاقة بأى مشاعر إنسانية سوية؟
شهداء الكاتدرائية هم شهداء من نوع خاص، فهم ضحايا فكر ظلامى يكره المخالفين فى الدين والمذهب، وهم أيضا ضحايا خطاب الانتقام والكراهية الذى يبثه كثير من العناصر التكفيرية التى تتبنى خطاب المظلومية السياسية الذى روجوه عقب 3 يوليو واعتبروا أن المسيحيين هم مجرد كتلة واحدة تؤيد النظام القائم، والحقيقة أن دور المسيحيين فى 25 يناير و30 يونيو كان كبيرا، وهم فى غالبيتهم الساحقة رفضوا
حكم الإخوان وشاركوا قطاعا غالبا من المسلمين فى إسقاطه، باعتبارهم مواطنين مصريين شعروا بأن هويتهم الوطنية مهددة، وأن حكم المرشد هدد كيان الوطن بأكمله وليس فقط المسيحيين.

لا توجد تعليقات