الإرهاب يضرب مقر الرئاسه القبطيه في مصر

15554661_1195848807175608_1545368571_n مشاهد محزنه ومؤسفه تدمي القلوب في حادث ارهابي خسيس في غضون اعياد الميلاد ان يقوم بعض المغيبين ومن تم غسل رؤوسهم من قبل قادة و دراويش السلفيه الوهابيه بالمنظمات الارهابيه التي تتلقي التمويلات من الغرب ومن دول عربيه بعينها لبث الكراهيه وروح العداء واشعال فتيله الفتنه الطائفيه باضطهاد وقتل عشرات الابرياء داخل بيت للصلاه بالاستعانه بمتطرفي الداخل ممن يؤمنون بأفكار التطرف والتشدد والذين تربوا علي كراهيه الآخرين ويعملون ضد الوطن لاسقاطه وتركيعه بعد استغلال الغرب لهذه الافكار الايمانيه الهدامه ولكن بعد كل عمليه ارهابيه يقومون بها يزداد الوطن تماسكا ويزداد المصريون اصرارا و حرصا وحفاظا علي مصر وان كانت وتيرة الاحداث الارهابيه تسير وفقا للمخططات الدوليه لتركيع مصر فإن المصريين اقوي من اي ارهاب واي مخطط.”سَيُخْرِجُونَكُمْ مِنَ الْمَجَامِعِ، بَلْ تَأْتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَظُنُّ كُلُّ مَنْ يَقْتُلُكُمْ أَنَّهُ يُقَدِّمُ خِدْمَةً للهِ ( يو 16: 2( ” .
وان كان من يتعامل مع الشيطان ويغتال الآمنين المسالمين والمصلين ويفجر نفسه في بيوت الصلاه يعتبر انه الجهاد وانه من المجاهدين  متصورا انه بذلك سيصبح مع الحور العين ومتمتعا بالجنه فهذا هو الهراء والوهم بعينه فمن يصدق هذه الاضاليل ما هو إلا من المغيبين ! واذا كانت تلك الأكاذيب التي تلقن و تبث لهؤلاء الدراويش الانتحاريين كما يدعون فكان ملقنوها مروجوها اولي بالفوز والتمتع بالجنه وحورياتها !
و من يؤمن ان شهداء البطرسيه قُتلوا فهو مخطئ , هؤلاء شهداء للغدر شهداء لأنهم ابناء المسيح “قَدْ كَلَّمْتُكُمْ بِهذَا لِيَكُونَ لَكُمْ فِيَّ سَلاَمٌ. فِي الْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ، وَلكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ الْعَالَمَ ( يو 33:16 )” وتم انتقالهم الي احضان الآب الذي  دعا اولاده إلي ملكوت السموات . لن نخوض كثيرا في تفاصيل هذا الحادث ولكن نود أن نؤكد علي صدق ما صرح به سيادة الرئيس من تفاصيل ولكن لابد وأن نشير الي ان التفجير تم بالفعل بحزام ناسف إلي جانب وجود قنبله وهذا سبب شده الانفجار و الخسائر الكبيره في الارواح والمباني معا وهذا يؤكد ويثمن ما تردد في السابق من ان سيده دخلت بعربه اطفال وتركتها واختفت. إضافه إلي ذلك فإن الحزام الناسف ينفجر بشكل دائري عرضي موازي للأرض ولا ينفجر إلي أعلي ولا يترك خلفه شروخ بالحوائط والجدران والأسقف كما حدث في البطرسيه ويقوم الجسم المفخخ بامتصاص قوه وشده الانفجار ويفتته إلي أشلاء من منطقتي الصدر إلي الفخذين مع احتراق في أجزاء الأشلاء المتناثرة! أما القنبله عند انفجارها تأخذ شكل عيش الغراب وتنفجر بشكل دائري ويكون الانفجار إلي أعلي من شده الضغط مما يسبب حدوث تصدع بالحوائط والجدران وأحيانا الأعمده الخرسانيه وانفجار زجاج النوافذ المحيطه بسبب صدي الصوت وقوي الضغط وهذا يفسر العثور علي خروج بعض بلاطات الارضيه من مكانها وهذا يؤكد الروايه التي طرحت مسبقا بأن هناك عربه أطفال زرقاء كانت تقودها سيده ومعها طفل  وتركت العربه واختفت وسط المصلين بعد ان تركتها جانب مقاعد السيدات وبعد حوالي 10 دقائق تقريبا حدث الانفجار وهذا ما يفسر شده الانفجار وكثره أعداد الشهداء فضلا عن عدم وجود أي فجوات كبيره في الأرضيات حيث من المرجح أنه تم وضع شرائح من الصلب او ما شابه حولها لكي لا يتم اكتشاف القنبله قبل التفجير . وإلي هنا نكتفي بهذا من جانب الحادث الارهابي الذي تحدثت عنه جميع الصحف القنوات الفضائيه المصريه والاجنبيه ولكن دعونا نحلل ما السبب الأهم لتكرار مثل هذه العمليات الارهابيه التي حدثت وتحدث وستحدث إن لم نتوخي الحذر ونحاول اصلاح الفكر المتطرف والعمل علي الحلول الفكريه ونبتعد عن الحلول الأمنيه التي اتبعتها الدوله لعشرات السنين ولم تأتي إلا بمزيد من الارهاب والتطرف وتغيب العقل ومزيد من العنف والتشدد .
أولا : لابد من ايقاف شيوخ الفتنه الذين يحرضون طوال الوقت ضد الاقباط ويحضون علي تكفيرهم وقتلهم لكي يصلوا الي الجنه والحور العين من فوق المنابر وعبر مكبرات الصوت وبعض القنوات الفضائيه المضلله والمدعومه بأموال دول عربيه بعينها !
ثانيا : لابد وان يتم تجديد الخطاب الديني حفاظا علي تماسك الدوله وحرصا علي عدم الزج بها في الفتن الطائفيه التي يلعب علي اوتارها المغيبون المتطرفون والخونه والعملاء الممولون ومن ليس لهم انتماء وطني . فليس من المقبول أن يكون الازهر الشريف هو منبر العالم العربي ويقوم بتدريس مناهج تحض علي قتل الآخر و المختلف معه في الدين أو العقيده أو المله بكتاب (تعليل المختار) و(ابي شجاع) نعم هذا يدرس للصف الثاني والثالث الثانوي بالمعاهد الازهريه.
هل من المقبول ان تقوم وزاره التربيه والتعليم في مناهجها بوضع درس في كتاب القراءة للصف الثاني الابتدائي “الاسلام اعظم نعم الله تعالي , المغضوب عليهم هم اليهود , الضالون هم النصاري” ألم يتزوج رسول الاسلام من سيده مسيحيه أو نصرانيه ؟هل من المقبول أن يتزوج الرسول من ضالة؟
هل من الحكمه أن تضع وزاره التربيه والتعليم في مناهجها بكتب الانشطه درس بعنوان “الاسلام ديني , كل دين غير الاسلام باطل”؟ هل هذا ما نزرعه في اطفال في عمر الزهور , عندما يتربي وينشأ هذا الطفل علي أن كل الاديان باطله فكيف تكون نظرته للآخر من شركاء الوطن؟

لا توجد تعليقات